أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص منوعه / بحث من عالم الادمان و عن المخدرات قصص مؤلمة معبرة

بحث من عالم الادمان و عن المخدرات قصص مؤلمة معبرة

أفضل طريقة لنقل الحقيقة و قصص من عالم الادمان و عن المخدرات هي من خلال كلمات أولئك الذين “كانوا هناك والذين مروا بتجربة الإدمان المريرة وذاقوا مرارة عواقبها”. من خلال سرد قصصهم ، يمكنهم نقل ما تعلموه حتى يتجنب الآخرون السير في نفس المسار.

شارك هذه المعلومات مع أصدقائك. فالـ بحث عن قصص مؤلمة من عالم المخدرات قد ينقذ أرواح الآخرين.

بحث من عالم الادمان و عن المخدرات قصص مؤلمة معبرة

بحث من عالم الادمان و عن المخدرات قصص مؤلمة معبرة

“هدفي في الحياة لم يكن العيش … بل كان الانتشاء. كنت أسقط في دوامة نزولية نحو نقطة اللاعودة. على مر السنين ، اعتدت تعاطي الكوكايين والماريجوانا والكحول في ظل اعتقاد خاطئ أن تلك المخدرات ستسمح لي بالهروب من مشاكلي. لكنها فقط جعلت الأمور أسوأ.

كان لدي كل شيء ، عمل جيد ، مال ، عائلة محبة ، لكنني شعرت بالفراغ من الداخل. كما لو لم يكن لدي شيء. على مدى عشرين عامًا من تعاطي المخدرات، ظللت أقول لنفسي ، أنا لست مدمنا وسأتوقف نهائيًا بعد التعاطي هذه المرة الأخيرة. وهو مالم يحدث ابدا. كانت هناك لحظات حتى كنت أفكر في التخلي عن الحياة. “- جون

“لقد بدأت مع الحشيش، ثم الحبوب (الإكستاسي) والهيروين، وصنعت الكوكتيلات من جميع أنواع المخدرات ، حتى تناولت جرعات زائدة لجعل الاندفاع يستمر لفترة أطول. تناولت كميات وفيرة من هذه المواد الكيميائية كل يوم لمدة عامين إلى أن قضيت رحلة سيئة ليلة واحدة حتي أصبت بالذهان وانفصام فى الشخصية جراء تأثيرها على خلايا مخى وحالتى المتدهورة .

صليت و بكيت من أجل أن يرحل عنى هذا المرض العضال ، أصبحت لدي أصوات تحدث نفسها في داخل رأسي ، وكانت تحدث لي نوبات عنيفة من التشنجات ولم أستطع مغادرة المنزل لمدة ستة أشهر. لقد اعتزلت الحياة تقريبا وكانت لدي وساسوس وتهيؤات وأعتقدت أن الجميع كان يراقبني. لم أستطع المشي في الأماكن العامة! لم أستطع حتى قيادة سيارتي.

“انتهى بي المطاف بلا مأوى وفي الشوارع ، أعيش وأنام في صندوق من الورق المقوى ، وأتوسل النقود وأجد صعوبة حتي في الحصول على وجبتي التالية.

“سألت نفسي ما إذا كان هذا هو الحضيض ، وأعتقد أنه كان كذلك. أثناء مراقبة هؤلاء الأشخاص المشردين ، قررت أنه كان لدي ما يكفي. نعم كنت أرغب في المخدرات ، لكنني أدركت أن بإمكاني الحصول على المزيد من الحياة. “

آخرون يقرأون:  قصه بريكنق باد Breaking Bad مسلسل بريكنج باد

 بحث عن قصص مؤلمة من عالم المخدرات

إحدي أنواع الحبوب المخدرة كانت فى الاصل موصوفة قانونًا وشرعيًا من قبل الطبيب لتخفيف الألم مثل OxyContin ، عندما تم طرحها في السوق في عام 1996 ، كان يعتبر دواءًا رائعًا للأشخاص الذين يعانون من آلام معتدلة إلى حادة ،يجب أن تؤخذ OxyContin مرة واحدة كل 12 ساعة فقط ، مما يترك الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الحاد ، أو يعانون من الإصابات التي تركتهم في عالم من الألم والمعاناة، يرغبون فى تناول جرعات أكبر للحصول على المزيد فقط من دقائق الراحة من الألم.

فقط لم تنجح بهذه الطريقة. لم يمض وقت طويل قبل أن يكتشف الناس أن الدواء يمكن سحقه واستنشاقه لإطالة ومد مفعوله المخدر. إنه عقار أفيوني ، على كل حال ، هو نفس الأسرة الكيميائية مثل المورفين والهيروين ، وهو ما يؤدي إلي النشوة الدافئة التي سعى إليها المستخدمون. في الواقع ، سرعان ما أصبح “الهيربيلي الهيليبي hillbilly heroin ” أحد ألقاب الدواء ، بسبب انتشاره في أبالاتشي ، وهي منطقة مليئة بالأشخاص الذين يعانون من الكثير من الألم وليس لديهم الكثير من الدخل.

جعلت شعبية الدواء للاستخدامات المشروعة وغير المشروعة على حد سواء وصفه على نطاق واسع أمرا مغريا للمرضى لبيع حبوبهم غير المستخدمة للآخرين ممن يطلبونها، على الرغم من أن هذا لم يكن كافيا لوقف الطلب. في وقت ما حوالي عام 2000 ، بدأت الصيدليات تتعرض في بعض الأحيان لعمليات سطو من قبل لصوص لم يطلبوا المال ولكن طلبوا أقراصا من عقار OxyContin. تبلغ القيمة السوقية للوصفة الطبية Oxy دولارًا واحدًا لكل ملليغرام ، وبالتالي فإن جرعتنا التي تبلغ 30 ملغ – والتي تعتبر قوة معتدلة (تصل الجرعات إلى 80 ملغ) – هي بقيمة 30 دولارًا لأولئك الذين يرغبون في الانتشاء مستخدمين إياه.

يقول الدكتور مارك مينسترينا من قصص معبرة و مؤلمة من عالم المخدرات ، وهو كان يشغل منصب كبير المسؤولين الطبيين في مستشفى برايتون: “لقد تعلمنا جميعا في سن مبكرة أن تناول الدواء هو القادر على أن يشعرنا بالتحسن”. “لكن بالنسبة للأشخاص الذين لديهم هذا الاستعداد الجيني وقابلية للادمان، فإنه عندما نستخدم نفس تلك الأدوية الموصوفة كمسكنات ، يغالبا ماتكون استجابة أجسادهم وعقولهم لها مختلفة للغاية. حيث أنهم غالبا ما بشعرون بتحسن كبير. ومن ثم تأتي إليهم الفكرة أن في هذا الدواء الراحةمن كل الآلام . يقررون إنه الحل لجميع مشاكلهم. “

يقول مينسترينا “نحن المدمنين نعتبر مرضي لأن لدينا “استعداد وراثي حفزته عوامل البيئة للظهور.” أو ، بعبارة أخري أن علم الوراثة يحمل البندقية والمواد المخدرة والظروف هي من تسحب الزناد. كان لدي مارك مينسترينا تاريخ طويل سابق من إدمان الكحول في عائلته. كان يحب أن يشرب الخمر. ولكنه كطبيب أسرة ممارس للمهنة السامية، كان يعلم أن الطبيب يصبح مشكلة إذا كان مخمورا فقد يتسبب فى وفاة العديد من الأبرياء، لكن في عقلية  المدمنين ، قرر كمدمن أن المشكلة لم تكن تإثير إدمانه للمشروبات ولكنها فى رائحة أنفاسه التى تفضحه للجميع. لذلك تحول إلى المخدرات حيث لايمكن كشف إدمانه للآخرين بسهولة.

يكمل الطبيب المتعافي قصته المؤلمة : “المخدرات الوحيدة التي لم أستخدمها هي العقاقير التي لم يكن قد تم اختراعها  بالفعل حينها”. على الرغم من أنه ، كما قد تتوقع ،وذلك على الرغم من إن فترة الـ 14 عامًا التي استغرقته ليتعافي تماما من الادمان  لم تكن ممتعة للغاية مثل فترات التعاطي والانتشاء.

يقول: “فقدت رخصتي الطبية ، وظيفتي ، زوجتي ، سيارتي”. “خسرت كل شيء.”

آخرون يقرأون:  سيناريو فيلم قصير مكتوب جاهز كوميدي ورومانسي

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!